نماذج من أنشطة الذكاء التمهيدية (2) مثال توضيحي

مؤسسة “سبارك اللغة العربيّة”

دور المرأة في المجتمع
– يلقي المعلم على مسامع التلاميذ بعض الأبيات التي قالها حافظ إبراهيم في وصف الأم:

الأُم مدرســةٌ إِذا أَعــددتَها                    أَعددتَ شَعباً طَيب الأَعـراقِ
الأُم روض إِن تَعهده الحيا                    بِـالرِي أَورقَ أيمــا إيــراق
الأُم أُستاذُ الأَسـاتِذَةِ الأُلـى                    شَغَلَت مآثِرهم مدى الآفـاقِ

– يطرح على التلاميذ السؤال الآتي: كيف تكون الأم مدرسة؟
– يتيح للتلاميذ فرصة التفكير في إجابة السؤال، ثم يتلقّى بعض الإجابات، فيقومها ويعزز الصحيح منها، ثم يصوغ المشكلة بمشاركتهم، ويدونها (كيف تكون الأم مدرسة في تعليم أبنائها وتربيتهم؟).
– يطلب المعلم من التلاميذ أن يقوموا بعصف ذهني حول المشكلة؛ لاستنتاج الحلول الصحيحة لها، بحيث تتركّز حول تعليم المرأة الأم، وقيامها بدورها في تربية أبنائها، وتنشئتهم على مكارم الأخلاق…
– يقوم المعلم إجابات التلاميذ، ويستبقي على ما هو صحيح ومرتبط، ثم يعلن عن موضوع الدرس، ويدونه على السبورة.

ينبغي على المعلم أن يراعي التكامل بين دروس القراءة والكتابة، بحيث يراعي ربط خبرات المتعلمين، بما سبق تعلّمه من معارف ومهارات، وعلى هذا، فقد يقوم بتطبيق مهارات الكتابة المختلفة، من حيث “المضمون، والأسلوب، والشكل”، أو من حيث مهارات الكتابة النوعية، المرتبطة بمجال من مجالات الكتابة.