مهارات كتابة القصة 

مُؤسسة “سبارك اللغة العربية” 
– يهيئ المعلم التلاميذ للدرس؛ بربط تعلّمهم لمهارات كتابة القصة بأحد نصوص القراءة السابقة؛ بحيث يكون مشتملاً على شخصيات وأحداث؛ للتطبيق عليه في مهارات كتابة القصة، فيثير معرفتهم السابقة حول عناصر القصة؛ بهدف تحفيزهم على كتابتها.
– يطرح عليهم بعض الأسئلة، ويناقشهم فيها فردياً أو جماعياً:
– ما الشخصيات التي وردت في النص؟ وهل تضمنت حواراً بين الشخصيات؟
– ما عناصر الزمان والمكان الواردة في النص؟
– كيف سارت أحداث النص؟ وهل ترى أنها كانت مترابطة؟
– يتيح المعلم للتلاميذ الفرصة لمناقشة هذه الأسئلة في (المجموعات التعاونية)، فيعزز الإجابات الصحيحة، ويقوم الخاطئ منها.
– يعلن عن موضوع، ويدونه على السبورة، ثم يبدأ بتدريب التلاميذ قصة على المهارات الفرعية المرتبطة بمجال كتابة القصة.

حلّ المشكلات: (نشاط  قرائي)

– يهيئ المعلم تلاميذه للدرس؛ من خلال طرح سؤال مشكل، لإثارة التفكير المنطقي لديهم؛ بحيث يتعاون التلاميذ في حل المشكلة المعروضة، كأن يطرح عليهم أحد الأسئلة الآتية:
– هل يمكن أن يكون العلم طرفة؟
– هل هناك حقائق أو تجارب علمية مضحكة؟
يستمع المعلم إلى إجاباتهم، وفروضهم حول هذه المشكلة.
– يقوم المعلم الإجابات، والحلول المقترحة، ويتيح لهم الفرصة في التعبير الحر عن أفكارهم.
– يعلن عن موضوع الدرس، ويدونه على السبورة، ويعلن عن الأهداف الإجرائية، المراد تحقيقها.