فن مواجهة الآخرين بقول ” لا”

مُؤسسة سبارك اللغة العربية 

قبل أن نبدأ، سيقول قائل: لدي رغبة كبيرة في التغيير، لكني ما إن أبدأ حتى أتعرض لقصف من المحيطين بي..
يقول لك غاندي: في البداية يتجاهلونك، ثم يسخرون منك، ثم يعادونك ثم تنتصر.. أجل هذه طريق النجاح.
إنه كتاب رائع “كيف تقول لا” قرأت أسطره الأولى في الحاسوب وأعجبتني طريقة أسلوبه، وعزمت غدا على أن أقوم بطبعه على الورق لأنني لست من هواة القراءة على الحاسوب مفضلا القراءة على الاوراق …
وحتى لا يفهم أحد العنوان بطريقة خاطئة، فالمقصود بالتخلص من آفة إسعاد الآخرين، إسعادهم على حساب حياتك ومستقبلك ووقتك وصحتك التي ستحاسب عليها وحدك، ولن يقبل منك حينها ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار

بعض المقاطع من الكتاب:
أول ما عليك يا من تعمل جاهدا على إرضاء الناس أن تتعلم قول “لا” فهذه الكلمة السحرية ليست عيبا، وفي نفس الوقت لا تعتبر هذه دعوة مني لرفض كل شيء، بل دعوة للتدرب على الموافقة في الأوقات الملائمة وقول “لا” بطريقة جميلة تحافظ على مشاعر الآخرين وعلاقتك بهم..
وبهذا الخصوص إقترح هذا الكتاب كبداية:

1- تقبل “لا” إجابة على طلباتك:
لكي تتدرب على قول لا، عليك أولا أن تقبلها عندما تصدر من الآخرين، باعتبارها جزءا طبيعيا من الحياة.. فليس كل ما يطلب من الآخرين ينفذ وإلا لتبعثرت الحياة وضاعت المصالح.

2- فكر بـ “لا” التي مررت بها:
وقد تدربت على تقبل لا كرد على طلباتك، تفكر في حالتك.. لم تتوقف حياتك بسماع لا، وبحثت عن بديل وسارت حياتك بشكل طبيعي، بل ولم تنقطع علاقتك بمن قال لك لا.. أسقط الوضع على الآخرين.. لن تتوقف حياتهم برفضك لطلب من طلباتهم لا تستطيع القيام به، وحتما لن تنقطع علاقتهم بك.وحتى إذا إنقطعت علاقتك معهم. المهم أنت على حق ….

3- تعلم من الآخرين:
تأمل في مجموعتك ومن تتعامل معهم.. هناك من يقول لا بطريقة مرنة لا يشعر بها الآخر.. يطلق عموم الناس على هذه العملية “اللباقة” أي أنك تعبر عن رفضك أو اعتذارك بطريقة ذكية …

4- استعن بجسدك وملامح وجهك:
لا تجب مباشرة بلا، بل اقتنص لحظة صمت مستعينا بتعبيرات جسدك، كعض شفتك العليا وتضييق عينيك وحك شعر مؤخرة رأسك… ففي ذلك إعداد نفسي للآخر لتقبل “لا”.

5- اطلب مهلة للتفكير:
في الطلبات التي لازال تطبيقها لم يحن، اطلب مهلة للتفكير ومراجعة برنامج التزاماتك ومواعيدك وحدد مع الطرف الآخر موعدا للرد عليه.

6- قدم بديلا:
على قدر الاستطاعة، عندما تقول لا، سيكون طيبا لو أنك دللتهم على آخر يمكنه أن يقوم بذلك. فذلك يشعر الآخرين بجديته وصدقك ووقوفك بجانبهم.

وللتبحر أكثر في الموضوع، أنصحك بقراءة بهذا الكتاب الرائع الذي يشرح كيفية التعامل مع الشخصيات ذوي الطباع الصعبة ومن بينهم “الموافق دائما = الذي لا يعرف قول لا” وكذلك كيفية التعامل مع نفسك إن كنت واحدا منهم.
ــــــــــــــــــــــــ
منقول للفائدة