طُرق التَّدريس الحديثة

مُؤسسة سبارك اللغة العربية 

لم يعد دور المعلم مقتصراً على توصيل المعلومات فقط ، بل تعدى ذلك بكثير .

فقد أصبح المعلم الآن هو المسؤول الأول عن بناء شخصية الطَّالب ، الطَّالب المفكر ، النَّاقد ، الباحث …..

ولذلك ظهرت نظريات تربوية عديدة لاكتساب المهارات العقلية و الاجتماعية والحركية والتي تتيح الفرصة للمتعلم الوصول إلى المعلومات بنفسه والمشاركة الفعلية في العملية التعليمية كاملة .

يقصد بطريقة التدريس الخطة التي يسير عليها المعلمون وتلاميذهم لتحقيق الأهداف والغايات المقصودة من التَّربية والتَّعليم ، وهناك تعريفات عدة للطريقة التَّدريسية ، تركز معظمها على أنها : هي النَّمط ، أو الأسلوب ، أو النّظام الذي يمكن أن يسلكه المعلم والمتعلم لتحقيق الأهداف التَّعليمية ، ويمكن تكراره في المواقف التَّعليمية المتشابهة .

الهدف من طرق التَّدريس الحديثة

الهدف الأساسي من طرق التَّدريس الحديثة هو إحداث التغيير في قدرات الطَّالب وتمكينه من مهارات التَّفكير العليا .

أهمية طرق التّدريس في العملية التَّربوية :

من الضروري جداً لكل مهتم بالتدريس أن يتعرف على طرق التدريس العامة والخاصة لأنها محور الارتكاز لأي تدريس فعال ،   وتعد سلاح المعلم ، الذي يستعين به في عمله ، ولها آثار هامة على العملية التَّعليمية ، وكذلك على التَّعلم ، ونتائجه . ومهما كانت غزارة المادة العلمية لدى المعلم فلن يكون النَّجاح حليفه إذا لم يملك الطَّريقة التَّدريسية النَّاجحة .