أفضل 20 مبد أ كيف يفكر ويتعلم الطلبة؟

المبد أ 3 تعلم الطلبة ونموهم المعرفي ليسا محدودين بمراحل النمو العامة.

مؤسسة “سبارك اللغة العربيّة”
التوضيح
الاستدلال عند الطلبة غير مقصور أو محدد بمرحلة تطور إدراكية مربوطة بالعمر أو المستوى الدراسي. وبد ًلا من ذلك، فإن البحوث الجديدة عن التطور المعرفي أزالت الاعتبار عن نظرية المراحل هذه. فقد وجد ُّ أن لدى الرضع كفايات مبكرة وربما فطرية (بيولوجية بطبيعتها) في محاور معينة. على سبيل المثال، يمكن للأطفال أن يملكوا معرفة بمبادئ تتعلق بالعالم المادي (مثال، تتم إزاحة الأجسام الثابتة عندما تصبح على اتصال مع أجسام متحركة أو أن الأجسام غير الحية بحاجة للدفع لتكون في حركة)، والسببية البيولوجية (مثال، تختلف الكائنات الحية عن الكائنات غير الحيةوالأرقام/الحساب (مثال، استيعاب القيم الرقمية حتى ثالث خانات).

وكشفت دراسات النمو المعرفي والتعلم التي تركز على الخلفية المعرفية أو البنية المعرفية للطلبة أن لهما في الواقع عددا من التراكيب. على سبيل المثال، يملك الطلبة بنية تعرف بالسمات (التمثيل العقلي)، الذي يوجه فهمهم. عندما يواجهون نصا أو أحداثا إن الأساليب السياقية للتعلم والنمو المعرفي تصف كيف يؤثر السياق على الإدراك.

ويشير مؤيدو أساليب الإدراك إلى أنه يمكن للإدراك أن يعتمد على التفاعل الشخصي بحيث أنه يمكن تعزيز استدلال الطلبة لمستويات أفضل تقدما عندما يتفاعل الطلبة مع آخرين أكثر قدرة و / أو مع مواد أكثر تقدما. وتكون هذه الاستراتيجية فعالة خصوصا عندما يتم طرح مواد ليست قريبة جدا ً أو بعيدة جدا من المستوى الأدائي الحالي للطالب. يمكن تصور هذا المبد أ فيما يسمى بنطاق النمو القريب. وتدعم أيضا الأساليب السياقية فكرة أن الإدراك يمكن «حدوثه» حيثما تنشأ المعرفة من خالل الممارسات الحياتية للناس في المجتمع. أي ينظر للتعلم أنه المشاركة في المجتمعات المحلية مع تدرج الطلبة في اكتساب أنشطة قائمة (مثل الزراعة، وتعلم حرفة، أو التكيف مع التوقعات المجتمعية) وبهذا يمكن النظر للتعليم الرسمي كممارسة.
في الإجمال، يكون الطلبة قادرين على تفكير وسلوك بمستويات عليا عندما:

( أ)-  يكون هناك أساس بيولوجي (كفايات مبكرة) للمعرفة في المجال.

(ب)- يكون لدى الطلبة ألفة أو خربة سابقة بمجال معرفي.

(ج)- يكون هناك تفاعل مع مواد صعبة أو آخرين ذوي قدرات أعلى.

(د)- يكون الطلبة في سياق اجتماعي- ثقافي م ألوف لهم من خلال الخربة.

وعلى العكس، عندما يكون المجال المعرفي المحدد غير م ألوف للطلبة، أو لا يجدون التحدي في سياق أشخاص
آخرين أو مواد تعليمية، أو يجدون سياق التعلم غير م ألوف، فإن استدلالهم يمكن أن يكون بسيطا ً جدا.