الأهداف الخاصة بتدريس القراءة والكتابة في مرحلة التعليم الأساسي

مُؤسسة سبارك اللّغة العربيّة

الدكتور حاتم حسين البصيص

إن أهداف تدريس القراءة والكتابة مشتقة من الأهداف العامة لتدريس اللغة العربية، وخاصة فيما يرتبط بالأداء القرائي جهراً وصمتاً، وبالأداء الكتابي؛ من حيث مضمون الكتابة وأسلوبها وشكلها، ويمكن تلخيص أبرز الأهداف الخاصة بتدريس القراءة والكتابة في مرحلة التعليم الأساسي، على النحو الآتي:

– ينطق في القراءة الجهرية؛ ليحقّق حسن الأداء، ومراعاة الترقيم، والسرعة الملائمة.
– يقرأ قراءة صامتة سليمة، بسرعة مناسبة، مع فهم المقروء جيداً.
– يضبط الكلمات التي يتحدث بها ضبطاً سليماً.
– يميز بين الرئيس والثانوي فيما يسمع أو يقرأ.
– يعرف آداب الحديث والحوار والمناظرة.
– تزداد معارفه ومعلوماته العامة في المجالات المختلفة.
– يكتسب المهارات الأساسية في جمع المعلومات، واستخدام المراجع وبطاقات المكتبة.

– يناقش ويحاور حول ما يتّصل بحاجاته ومجتمعه المدرسي.
– يعبر عن نفسه وحاجاته بتراكيب لغوية مترابطة.
– يعبر كتابياً عن نفسه في مجالات الحياة المختلفة، مراعياً المعنى ووضوحه، وترابط الجمل.
– يلخّص ما يقرؤه أو يسمعه بدقّة.
– يعرف قواعد الكتابة والإملاء والترقيم.
– يميل إلى الكتابة والقراءة الذاتية في ممارسة هواياته الأدبية واللغوية، ويقبل على المشاركة والاندماج في الأنشطة اللغوية.
– يتذوق جمال الأسلوب فيما يقرأ من القرآن الكريم، والحديث، والشعر، والنثر الفني.
– يحب لغته ويعتز بها ويعتز بحضارة أمته العربية والإسلامية.

وقد جاءت هذه الأهداف شاملة للجوانب المعرفية، والمهارية، والوجدانية؛ حيث ينبغي مراعاة هذه الأهداف، عند بناء أو تطبيق البرامج التعليمية؛ لتحقيق الغاية من تدريس القراءة والكتابة، والوصول بالمتعلمين إلى درجة من الكفاءة، تضمن لهم النجاح والتفوق، وربط هذه الكفاءة بشتى مجالات الحياة أو الدراسة.