مؤسسة “سبارك اللغة العربية

‏- استراتيجية التعلم التعاوني ❌

‏- استراتيجية  التعلم النشط ❌

‏-استراتيجية  تدريس الأقران ❌

‏- استراتيجية المناقشة النشطة ❌

جميع ما ذكراعتقاد خاطىء

‏الصواب : ليست استراتيجيات وإنّما طرق ولا يمكن الاستغناء عنها في الحصة ! على عكس الاستراتيجيات يمكن أن تطبق أو لا !.

هذه القضايا الجدلية؛ تثري الثقافة العلمية التربوية وتعمقها، لا سيما أن جزءاً من مشكلة الدراسات الانسانية بعامة هي تحديد المصطلح وتوحيد مفهوماته ليصير ذَا دلالة واحدة في حقل معرفي ما. اسمحوا لي أن أبسط الأمر، الاستراتيجية هي تلك المناشط التي يخطط لها المعلم بحيث تصبح فعلاً تعلّمياً يمارسه الطلبة في الدرس ويحققون به التقدم للهدف. أما أساليب التدريس أو طرق التدريس (Teaching Approaches) فهي المداخل أو الخطوات أو المقاربات التي يعمل المعلم بها لتفعيل التعلم في زمن الحصة.

ثمة أمر آخر جدير بالإشارة، أنّ الدراسات التربوية التي تأصل لهذه القضايا تكتب بالانجليزية، وهي، دراسات غربية، وتقع المغالطات في تعدد الترجمات، ولا سيما الترجمات السطحية، لمن لا يتقنون اللغتين بمسوىً احترافي. وقليل هم أؤلئك الذين يفهمون حدود المصطلحات بإتقانهم كلتا اللغتين.