إدوارد وديع سعيد

مُؤسسة سبّارك اللّغة العربيّة

نبذة عن إدوارد وديع سعيد:

مفكر وناقد فلسطيني أميركي، واسع الثقافة جزيل الإنتاج، كان لكتابيه “الاستشراق” و”الثقافة والإمبريالية” دوي واسع، وكان من أشد معارضي اتفاقات أوسلو ووصفها بالصفقة الخاسرة.

من كتاباته

“الموسيقى تعطيك المجال لتهرب من الحياة من ناحية، وأن تفهم الحياة بشكل أعمق من ناحية أخرى.”

 “التفكير أسلوب من أساليب خبرة الحياة “

 “الإنسان الذي لم يعد له وطن، يتخذ من الكتابة وطنا يقيم فيه”

المولد 
ولد إدوارد سعيد يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 1935 في القدس، لعائلة مسيحية (من أب فلسطيني أميركي وأم فلسطينية لبنانية) وترعرع في القاهرة ثم هاجر منها إلى الولايات المتحدة وحصل على الجنسية الأميركية.

الدراسة 
نال درجة البكالوريوس من جامعة برنستون في الولايات المتحدة عام 1957 ثم حصل على الماجستير عام 1960 وعلى الدكتوراه من جامعة هارفارد عام 1964.

كان يتقن العربية والإنجليزية والفرنسية، وملما بالإسبانية والألمانية والإيطالية.

الوظائف
عمل إدوارد سعيد أستاذا للأدب المقارن بجامعة كولومبيا في نيويورك، إضافة إلى محاضراته في أكثر من مئة جامعة وعمله أستاذا زائرا في عدد من كبريات المؤسسات الأكاديمية في الولايات المتحدة، ومنها جامعة هارفرد عام 1974، وجامعة جونز هوبكينز عام 1979.

التجربة الفكرية
أغنى إدوارد سعيد الساحة الفكرية العربية والعالمية، ويبقى كتابه “الاستشراق” الذي ألفه عام 1978 من أهم الكتب التي أعطته بُعدا عالميا، فقد أثار ضجة واسعة وجدلا كبيرا في كثير من الأوساط العلمية والأكاديمية العالمية.

المؤلفات
ألف سعيد أكثر من عشرين كتابا، من بينها: “الاستشراق”، و”تغطية الإسلام: كيف تحدد وسائل الإعلام والخبراء الطريقة التي نرى فيها العالم”، و”مسألة فلسطين”، و”الثقافة والإمبريالية” الذي يعتبر تكملة لكتابه الاستشراق.

كما ألف سيرة ذاتية أصدرها عام 2000 بعنوان “خارج المكان”، وقد ترجمت كتبه إلى أكثر من عشرين لغة.

وبالإضافة للكتابة امتلك إدوارد سعيد معرفة بالموسيقى وتاريخها، وألف فيها كتابين “متتاليات موسيقية”، و”عن النموذج الأخير: الموسيقى والأدب ضد التيار”، فضلا عن ممارسته للعزف على البيانو بمستوى المحترفين.

الجوائز 
حصل على جوائز عديدة منها “جائزة بودين” من جامعة هارفرد، وجائزة ليونيل تريلينغ، وجائزة ويليك من الجمعية الأميركية للأدب المقارن، وجائزة سبينوزا، وجائزة أمير أستورياس.

الوفاة
توفي إدوارد سعيد في إحدى مستشفيات نيويورك يوم 25 سبتمبر/أيلول 2003 بعد أكثر من عشر سنوات من الصراع مع سرطان الدم.