أنشطة الذكاء الموسيقي

مُؤسسة سبارك اللغة العربية

يمكن أن يوظّف المعلم إستراتيجيات الذكاء الموسيقي وأنشطته التقويمية والإثرائية، في تدريس القراءة والكتابة بطرائق متعددة، من أمثلتها:

١- إعادة (غناء وتلحين) نشيد أو قصيدة شعرية تم تناولها، بصورة فردية أو جماعية؛ لتعزيز بعض مهارات القراءة والوقوف على نموها لدى التلاميذ، كمهارة تنغيم الألفاظ وتمثيل المعنى، وكذلك مهارات النطق المختلفة.

٢- يكلّف المعلم التلاميذ بجمع الأسطوانات و(الأغاني المسجلة) “من المنزل أو الأصدقاء”؛ بحيث تتمحور حول موضوع سبق تناوله في أحد الدروس، كموضوع “حب الوطن والاعتزاز به.”

٣- يستطيع المعلم أن ينمي ويعزز ميول التلاميذ الأدبية، ورغبتهم في قراء الشعر وجمعه؛ عن طريق بعض الأنشطة الإثرائية، مثل:

٤- تكليف التلاميذ بالرجوع إلى المكتبة؛ لجمع بعض الأبيات التي تلتقي مع معاني الأبيات السابقة المتناولة، ثم غنائها أو إلقائها في الحصة القادمة.

٥- توجيه التلاميذ إلى العودة إلى أحد كتب الأدب، أو ديوان أحد الشعراء، وكتابة لمحة عن حياته، وبعض أشعاره المرتبطة بموضوع الدرس؛ لإلقائها ومناقشتها في حصة تالية.