أسباب تأخر الكلام عند الأطفال
مُؤسسة “سبارك اللغة العربيّة”
الأستاذ: شهاب قيّاس
يوجد بعض الأخطاء قد تسبب تأخّر الكلام لدى الأطفال:
1. مشاهدة التلفاز لساعات طويلة وخاصة القنوات التي تتخذ طابع الأغاني والموسيقي الصاخبة تجعل الطفل متلقي سلبي لايهتم الا بالموسيقي والحركات ولا تجعله يبادر للكلام.
2. إعادة الكلمات الخاطئة التي يتفوه فيها الطفل وعدم إصلاحها تجعل الطفل يسمع الكلمات الخاطئة تكراراً ويبقى يعيدها خطأ.
3. عدم الإكتراث بموضوع السمع حيث هناك بوادر تنبهنا لوجود مشكلة في السمع كالإقتراب من الشخص المتكلم أو النظر لحركة شفاهه حتى يدرك الكلام أو عدم استجابته عند مناداتنا له من غرفة ثانية تجعل الطفل يفقد كثير من الأصوات ولا يدرك الكلام بشكل تام.
4. عدم محاورة الطفل منذ الشهور الأولى ظنّاً أنه لايفهم كلامنا تجعل الطفل قليل المفردات و مخزونه اللغوي ضعيف ولا يختزن حصيلة لغوية كافية ليبدأ بها الكلام بعمر السنة.
5. عدم إدماجه مع الأطفال خارج نطاق المنزل خوفاً عليه خاصة عند عدم وجود أخوة أو أطفال أقارب تجعل الطفل منْطويا ولا يرغب بالكلام.
6.  إدخال أكثر من لغة للطفل بشكل عشوائي غير منتظم وبعمر صغير جدًّا تجعل الطفل متشتت بين اللغات وغير قادر على بناء منظومة لغوية كافية وقواعد سليمة لكل لغة على حده.
7. الإفراط في دلال الطفل والاستجابة لطلباته بمجرد الإشارة لها تجعله اتّكالي حتّى في كلامه لا يضطر للتفكير أو حفظ مسميات حتى حاجاته الأساسية.
8. عدم تسمية الأشياء التي يشاهدها يومياً (معلقة، سروال ، كرسي الخ …) تجعل الحصيلة اللغوية للطفل فقيرة جدًّا و مقتصرة على بعض الكلمات.
العلاج:
من أهم طرق العلاج:
1- ملاغاة الطفل من عمر الرضاعه.
2- بناء حوار بناء مع الطفل.
3- قراءة القصص القصيرة، الهادفه حتى يدرك الطفل الكلام ويكتسبه بشكل سليم.
4- الحزم وعدم التدليل والاستجابة المفرطة لمتطلبات الطفل بالإشارة.
5- عدم إدخال أكثر من لغه للطّفل كي يركّز وتتكوّن لديه منظومه لغويه وقواعد ثابته.